الجامعة العالمية للعلوم الاسلامية

 

ملخص محاضرة المفكر المغربي الدكتور ابراهيم القادري
منظور الإسلام للعلاقات الدولية ودوره في بناء السلام العالمي

ـ ملخص البحث ـ
* أولت الشريعة الإسلامية اهتماما واسعا للعلاقات الدولية ، واعتبرت "الآخر" طرفا أساسيا لا غنى عنه لبناء علاقات دولية تتسم بالتوازن والتعايش السلمي العالمي والتعاون بين الدول . لذلك فإن هذه الورقة ستنطلق من سؤال مركزي ، ألا وهو : ما هي المقومات التي تقوم عليها فلسفة التشريع الإسلامي لتنظيم العلاقات الدولية ؟
في هذا السياق ، تسعى هذه الورقة لتقديم خمسة مبادئ تشكل قواعد أساسية في الشريعة الإسلامية لبناء علاقات دولية متوازنة، والمساهمة في الحفاظ على سلام دائم في المجتمع الدولي ، وسنتناول بالدراسة كل واحدة منها في محور خاص ضمن محاور هذا البحث على الشكل كالتالي :
1- احترام " الآخر " والحرص على التعارف معه : فالإسلام ينطلق في تصوره للعلاقات الدولية من مبدأ الأصل الإنساني المشترك ، وأن كافة شعوب العالم ، رغم اختلافها العرقي ، فإنها تشكل أسرة واحدة تنتمي إلى أبوين مشتركين كما تثبت ذلك النصوص القرآنية والسنة النبوية وأحكام الفقهاء .
2- الالتزام باحترام المعاهدات والاتفاقيات المبرمة بين الدولة الإسلامية والدول الأخرى ، فالدين الإسلامي يحرص كل الحرص على مبدأ الوفاء بالعهود . بل إن القرآن الكريم يجعل العهد أمرا مقدسا ، وبموجبه يكون احترام الاتفاقيات مع الدول الأخرى ملزما بحكم القانون الإلهي حتى في حالة ما إذا توجّست الدولة الإسلامية خيانة من طرف الدولة التي عقدت معها تلك الاتفاقية ، ولا يجوز في الإسلام نقض المعاهدات إلا إذا ثبت أن الطرف الآخر قد أخلّ بها أو قام بعمل عدواني .
3- مبدأ الحياد وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول ، حيث تحث الشريعة الإسلامية على اتخاذ موقف الحياد عند وجود دولتين متنازعتين . وقد فسّر الفقهاء المسلمون أسباب هذا الحياد بأن أصل علاقة الدولة الإسلامية مع غيرها من الدول هي السلام ، فما دامت أسباب الحرب مع تلك الدول منعدمة ، فينبغي التزام الحياد .
4- المعاملة بالمثل مع تغليب الفضيلة ، وهو مبدأ يستمد روحه من القرآن الكريم الذي يدعو إلى العدالة المطلقة في تعامل الدولة الإسلامية مع الدول الأخرى ، وأن يكون جزاء المعتدي على قدر اعتدائه دون تجاوز ذلك ، مع تغليب قيم التسامح ، وهو ما قام به الرسول محمد (ص) عندما فتح مكة وعفا عن أهلها ، ولم يعاملهم بمثل ما عاملوه من أذى واضطهاد .
5- الوساطة والتحكيم وإصلاح ذات البين : يستند الدين الإسلامي على هذا المبدأ لحلّ النزاعات الدولية ، والحيلولة دون توسيع رقعة الصراع . فالصلح في الشريعة الإسلامية تدبير وقائي لمنع استمرار الحرب بين الدول ، كما أن التحكيم وسيلة أخرى شرعها الإسلام لتسوية الخلافات . وتوجد نماذج متعددة في التاريخ الإسلامي حول حروب تم وضع حد لها بفضل الصلح والتحكيم .
تلك خلاصة لأهم المحاور التي تطرحها هذه الورقة للدراسة والتحليل اعتمادا على المصادر الشرعية والمراجع التاريخية .

 
   

 

الجامعة على الفيس بوك

  قسم الدراسات العليا
+44 208177 1889 هاتف
+44 208452 3366 فاكس
Email: regicis@yahoo.com
  قسم البكالوريوس
+44 208 450 8383 هاتف
+44 208 452 3366 فاكس
Email: registrar@kolieh.com
 
الجامعة العالمية للعلوم الاسلامية
ICIS
150DA, Coles Green Road
London NW2 7JL, UK